أغاريد الحروف
هلت بشائر طيور المحـ.ــبه ترفرف نشوة بقدومك

وتعانقت حروف القوافي ترحيب بعطرك °•.

.•° بكل المحـ.ــبه والموده نحييك لتشريفك لنا

ونرحـ.ــب بك اجمل ترحيب ممزوج بعبارات الود والاخوه

يسعدنا تسجيلك معنا

وليد جبريل

أغاريد الحروف

ما أجمل أن تبتسم حين يظن الآخرون أنك سوف تبكي.
 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلدخول
عانقت جدران منتدانا اختبر معلوماتك عطر قدومك وتزيّنت مساحاته بأعذب عبارات الود والترحيب ومشاعر الأخوة والإخلاص كفوفنا ممدودة لكفوفـك لنخضبها جميعاً بالتكاتف في سبيـل زرع بذور الأخلاقيـات الراقيـة ولا نلبـث أن نجني منهـا إن شاء الله ثمراً صالحاً ونتشـارك كالأسرة الواحدة لتثقيف بعضنا البعض في كل المجالات أتمنى لك قضاء وقت ممتع معنا
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
أفضل 10 فاتحي مواضيع
الصابره الطيبه
 
عابر سبيل
 
دروب الطاعه
 
المهاجر الى الله
 
عبير الإيمان
 
أبو البراء
 
نور القرآن
 
tyor algana
 
sara
 
إبن فلسطين
 
المواضيع الأخيرة
» مشاهد حول مستقبل الإسلام
الجمعة مايو 22, 2015 11:40 pm من طرف عابر سبيل

» صة رجل ثرى اخد ابنه لبلده فقيره ليعلمه الحكمه من الفقراء"
الجمعة مايو 22, 2015 11:24 pm من طرف عابر سبيل

» بث حي من المسجد الحرام
الجمعة مايو 22, 2015 2:42 am من طرف عابر سبيل

» رجل ليس لديه يدين ويصطاد 7 آلاف سمكة
الخميس مايو 21, 2015 2:00 am من طرف عابر سبيل

» للراغبين في التوبة...أقوى مقطع على اليوتوب
الثلاثاء مايو 19, 2015 9:21 am من طرف عابر سبيل

» الحياة الزوجيه
الثلاثاء مايو 19, 2015 9:09 am من طرف عابر سبيل

» أكل الحرام يفسد القلب ويمنع الإجابة
الثلاثاء مايو 19, 2015 12:18 am من طرف عابر سبيل

» إذا جاء رمضان فتحت أبواب الجنة
الإثنين مايو 18, 2015 11:49 pm من طرف عابر سبيل

» هل تعلم ماذا يفعل القران
الأربعاء مايو 13, 2015 7:02 am من طرف عابر سبيل

» أتذكر يا صديقي
الثلاثاء مايو 05, 2015 11:58 am من طرف عابر سبيل

» علامات الساعة التي تحققت والتي لم تتحقق
الإثنين مايو 04, 2015 9:02 am من طرف عابر سبيل

» 600 سوال وجواب
الأحد مايو 03, 2015 11:09 am من طرف عابر سبيل

» 5000 سوال وجواب
الأحد مايو 03, 2015 10:05 am من طرف عابر سبيل

» رسالة مهاجر سوري لأمه قبل غرقه: أنا آسف يا أمي.. ولاتحزني
السبت أبريل 25, 2015 10:36 pm من طرف عابر سبيل

» ما معنى كلمه سمع الله لمن حمده
الجمعة أبريل 24, 2015 10:22 pm من طرف عابر سبيل

المواضيع الأكثر شعبية
((2500سؤال وجواب ))
كلمات معبرة تلامس واقع الحياة
الف سؤال وجواب
كلمات فيها العبره
قواعد دين النصارى وما هو حقيقة الدين المسيحى
تلخيص رواية الخيميائي
من السهل جداً .. جرح مشاعر الآخرين ..
أتذكر يا صديقي
قصه سيدنا موسى عليه السلام كليم الله
ماهو الماء الملكي ؟؟؟؟؟
المواضيع الأكثر نشاطاً
التاريخ الإسلامي
أتذكر يا صديقي
لعبه ادخل السجن ومين يطلعك
الأربعون النووية
شعور حزين جدا
السجود وتفريغ الشحنات الكهربية من جسم الإنسان
يا تارك القرآن
ليس الغريب
اختار رقم و أقرأ نصيحتك
الام ماتت والقصيده سلمها الدكتور للولد وهو يستلم الجثة!!!!!
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
عابر سبيل - 1023
 
الصابره الطيبه - 475
 
أبو البراء - 367
 
المهاجر الى الله - 276
 
دروب الطاعه - 269
 
نور الطبيعة - 265
 
نور القرآن - 192
 
إبن فلسطين - 183
 
tyor algana - 147
 
بوآبة الأقصى - 139
 
أفضل 10 أعضاء في هذا الشهر
أفضل 10 أعضاء في هذا الأسبوع

شاطر | 
 

 الإيمان زيادته ونقصانه

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عابر سبيل
المدير العام
avatar

عدد المساهمات : 1023
نقاط : 1641
السٌّمعَة : 8
تاريخ التسجيل : 22/07/2010

مُساهمةموضوع: الإيمان زيادته ونقصانه    الإثنين أكتوبر 29, 2012 11:38 pm



الإيمان زيادته ونقصانه







إن أهمَّ ما يجب على العبد العناية به في هذه الحياة الإيمان، فهو أفضل ما اكتسبته النفوس، وحصَّلته القلوب، ونال به العبد الرفعة في الدنيا والآخرة، بل إن كل جهدٍ في الدنيا والآخرة متوقفٌ على الإيمان الصحيح، فهو أعظم المطالب، وأجلُّ المقاصد، وأنبل الأهداف، فبالإيمان يَحْيَى العبد الحياة الطيبة في الدارين، وينجو من المكاره والشرور والشدائد، ويدرك جميل العطايا وواسع المواهب.
وبالإيمان ينال ثواب الآخرة، فيدخل جنة عرضها كعرض السماء والأرض، فيها من النعيم المقيم والفضل العظيم ما لا عين رأت ولا أذن سمعت ولا خطر على قلب بشر، وبالإيمان ينجو من نار عذابها شديد، وقعرها بعيد، وحرِّها شديد، وبالإيمان يفوز العبد برضى ربه سبحانه، فلا يسخط عليه أبدًا، ويتلذَّذ يوم القيامة بالنظر إلى وجهه الكريم في غير ضراء مُضِرَّة ولا فتنة مضلة، وبالإيمان يطمئن القلب، وتسكن النفس، ويُسَرُّ الفؤاد:{الَّذِينَ آمَنُواْ وَتَطْمَئِنُّ قُلُوبُهُم بِذِكْرِ اللّهِ أَلاَ بِذِكْرِ اللّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ} [الرعد: 28]. وكم للإيمان من الفوائد العظيمة والآثار الكريمة والثمار اليانعة والخير المستمر في الدنيا والآخرة، مما لا يحصيه ولا يحيط به إلا الله: {فَلَا تَعْلَمُ نَفْسٌ مَّا أُخْفِيَ لَهُم مِّن قُرَّةِ أَعْيُنٍ جَزَاء بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ} [السجدة: 17].
والناس يتفاوتون في الإيمان تفاوتًا عظيمًا بحسب تفاوتهم في هذه الأوصاف قوة وضعفًا زيادة ونقصانًا، فجدير بالعبد المسلم الناصح لنفسه أن يجتهد في معرفة هذه الأوصاف ويتأمَّلها، ثم يطبقها في حياته؛ ليزداد إيمانه، ويقوى يقينه، ويَعْظُم حظه من الخير، كما أن عليه أن يحفظ نفسه من الوقوع في الأمور التي تُنْقص الإيمان وتُضْعِف الدين؛ ليسلم من عواقبها الوخيمة ومغبتها الأليمة.

وللإيمان أسباب كثيرة تزيده وتقوِّيه أهمها:
- تعلُّم العلم النافع.
- وقراءة القرآن الكريم وتدبره.
- ومعرفة أسماء الله الحسنى وصفاته العلى.
- وتأمُّل محاسن ديننا الحنيف، ودراسة سيرة نبينا الكريم -صلى الله عليه وسلم -وسير أصحابه.
- والتأمُّل والنظر في هذا الكون الفسيح وما فيه من دلالات باهرة وحجج ظاهرة وآيات بينة:{ رَبَّنَا مَا خَلَقْتَ هَذا بَاطِلًا سُبْحَانَكَ فَقِنَا عَذَابَ النَّارِ} [آل عمران: 191].
- كما أن الإيمان يزيد بالجد والاجتهاد في طاعة الله، والمحافظة على أوامره، وحفظ الأوقات في طاعته وما يقرِّب إليه:{وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا وَإِنَّ اللَّهَ لَمَعَ الْمُحْسِنِينَ} [العنكبوت: 69].




وللإيمان أسباب كثيرة تُنْقصه وتُضْعِفه يجب على العبد أن يحترز منها، وأهمها:
* الجهل بدين الله.

* والغفلة والإعراض.
* وفعل المعاصي وارتكاب الذنوب.
* وطاعة النفس الأمارة بالسوء.
* ومخالطة أهل الفسق والفجور.
* واتباع الهوى والشيطان.
* والاغترار بالدنيا والافتتان بها، بحيث تكون هي غاية منى الإنسان وأكبر مقصوده.
عن عبد الله بن عمرو بن العاص -رضي الله عنهما- قال: قال: رسول الله -صلى الله عليه وسلم -: (إن الإيمان ليَخْلَق في جوف أحدكم كما يَخْلَق الثوب، فاسألوا الله أن يجدِّد الإيمان في قلوبكم)1.
فوصف -صلى الله عليه وسلم - الإيمان بأنه يَخْلَق كما يَخْلَق الثوب، أي يبلى ويضعف ويدخله النقص، من جراء ما قد يقع فيه المرء من معاصٍ وآثام، وما يلقاه في هذه الحياة من مُلهِِّيات متنوعة وفتن عظام تُذْهِب جِدة الإيمان وحيويته وقوته، وتُضْعِف جماله وحسنه وبهاءه، ولهذا أرشد -عليه الصلاة والسلام- في هذا الحديث إلى تعاهد الإيمان والعمل على تقويته وسؤال الله زيادته ونباته، والله -جلَّ وعلا- يقول: {وَلَكِنَّ اللَّهَ حَبَّبَ إِلَيْكُمُ الْإِيمَانَ وَزَيَّنَهُ فِي قُلُوبِكُمْ وَكَرَّهَ إِلَيْكُمُ الْكُفْرَ وَالْفُسُوقَ وَالْعِصْيَانَ أُوْلَئِكَ هُمُ الرَّاشِدُونَ} [الحجرات: 7]، فمن الخير لعبدٍ أن ينصح لنفسه في إيمانه الذي هو أغلى شيء لديه، وأثمن شيء عنده، وخير زاد لقاء الله.




ولهذا فإن العبد المؤمن الموفَّق لا يزال يسعى في حياته بتحقيق أمرين عظيمين:
أحدهما: تقوية الإيمان وفروعه والتحقق بها علمًا وعملًا.

والثاني: السعي في دفع ما ينافيها وينقضها أو يُنْقِصها من الفتن الظاهرة والباطنة، ويداوي ما قصر فيه من الأول، وما تجرَّأ عليه من الثاني بالتوبة النصوح وتدارك الأمر قبل فواته، فنسأل الله الكريم أن يَمُنَّ علينا بتحقيق ذلك وتكميله على الوجه الذي يرضيه عنا، وأن يرزقنا إيمانًا صادقًا ويقينًا كاملًا وتوبة نصوحًا، وأن يغفر لنا ولوالدينا ولجميع المسلمين والمسلمات، والمؤمنين والمؤمنات إنه هو الغفور الرحيم.







المرجع: الفوائد المنثورة: خطب ونصائح، كلمات ومقالات
للشيخ: عبد الرزاق بن عبد المحسن البدر -حفظه الله-
(بتصرف)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://bwabtalaksa.mam9.com
 
الإيمان زيادته ونقصانه
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
أغاريد الحروف :: منتدى المقالات-
انتقل الى: