أغاريد الحروف
هلت بشائر طيور المحـ.ــبه ترفرف نشوة بقدومك

وتعانقت حروف القوافي ترحيب بعطرك °•.

.•° بكل المحـ.ــبه والموده نحييك لتشريفك لنا

ونرحـ.ــب بك اجمل ترحيب ممزوج بعبارات الود والاخوه

يسعدنا تسجيلك معنا

وليد جبريل

أغاريد الحروف

ما أجمل أن تبتسم حين يظن الآخرون أنك سوف تبكي.
 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلدخول
عانقت جدران منتدانا اختبر معلوماتك عطر قدومك وتزيّنت مساحاته بأعذب عبارات الود والترحيب ومشاعر الأخوة والإخلاص كفوفنا ممدودة لكفوفـك لنخضبها جميعاً بالتكاتف في سبيـل زرع بذور الأخلاقيـات الراقيـة ولا نلبـث أن نجني منهـا إن شاء الله ثمراً صالحاً ونتشـارك كالأسرة الواحدة لتثقيف بعضنا البعض في كل المجالات أتمنى لك قضاء وقت ممتع معنا
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
أفضل 10 فاتحي مواضيع
الصابره الطيبه
 
عابر سبيل
 
دروب الطاعه
 
المهاجر الى الله
 
عبير الإيمان
 
أبو البراء
 
نور القرآن
 
tyor algana
 
sara
 
إبن فلسطين
 
المواضيع الأخيرة
» مشاهد حول مستقبل الإسلام
الجمعة مايو 22, 2015 11:40 pm من طرف عابر سبيل

» صة رجل ثرى اخد ابنه لبلده فقيره ليعلمه الحكمه من الفقراء"
الجمعة مايو 22, 2015 11:24 pm من طرف عابر سبيل

» بث حي من المسجد الحرام
الجمعة مايو 22, 2015 2:42 am من طرف عابر سبيل

» رجل ليس لديه يدين ويصطاد 7 آلاف سمكة
الخميس مايو 21, 2015 2:00 am من طرف عابر سبيل

» للراغبين في التوبة...أقوى مقطع على اليوتوب
الثلاثاء مايو 19, 2015 9:21 am من طرف عابر سبيل

» الحياة الزوجيه
الثلاثاء مايو 19, 2015 9:09 am من طرف عابر سبيل

» أكل الحرام يفسد القلب ويمنع الإجابة
الثلاثاء مايو 19, 2015 12:18 am من طرف عابر سبيل

» إذا جاء رمضان فتحت أبواب الجنة
الإثنين مايو 18, 2015 11:49 pm من طرف عابر سبيل

» هل تعلم ماذا يفعل القران
الأربعاء مايو 13, 2015 7:02 am من طرف عابر سبيل

» أتذكر يا صديقي
الثلاثاء مايو 05, 2015 11:58 am من طرف عابر سبيل

» علامات الساعة التي تحققت والتي لم تتحقق
الإثنين مايو 04, 2015 9:02 am من طرف عابر سبيل

» 600 سوال وجواب
الأحد مايو 03, 2015 11:09 am من طرف عابر سبيل

» 5000 سوال وجواب
الأحد مايو 03, 2015 10:05 am من طرف عابر سبيل

» رسالة مهاجر سوري لأمه قبل غرقه: أنا آسف يا أمي.. ولاتحزني
السبت أبريل 25, 2015 10:36 pm من طرف عابر سبيل

» ما معنى كلمه سمع الله لمن حمده
الجمعة أبريل 24, 2015 10:22 pm من طرف عابر سبيل

المواضيع الأكثر شعبية
((2500سؤال وجواب ))
كلمات معبرة تلامس واقع الحياة
الف سؤال وجواب
كلمات فيها العبره
قواعد دين النصارى وما هو حقيقة الدين المسيحى
تلخيص رواية الخيميائي
من السهل جداً .. جرح مشاعر الآخرين ..
أتذكر يا صديقي
قصه سيدنا موسى عليه السلام كليم الله
ماهو الماء الملكي ؟؟؟؟؟
المواضيع الأكثر نشاطاً
التاريخ الإسلامي
أتذكر يا صديقي
لعبه ادخل السجن ومين يطلعك
الأربعون النووية
شعور حزين جدا
السجود وتفريغ الشحنات الكهربية من جسم الإنسان
يا تارك القرآن
ليس الغريب
اختار رقم و أقرأ نصيحتك
الام ماتت والقصيده سلمها الدكتور للولد وهو يستلم الجثة!!!!!
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
عابر سبيل - 1023
 
الصابره الطيبه - 475
 
أبو البراء - 367
 
المهاجر الى الله - 276
 
دروب الطاعه - 269
 
نور الطبيعة - 265
 
نور القرآن - 192
 
إبن فلسطين - 183
 
tyor algana - 147
 
بوآبة الأقصى - 139
 
أفضل 10 أعضاء في هذا الشهر
أفضل 10 أعضاء في هذا الأسبوع

شاطر | 
 

 رواية ام سعد للروائي الشهيد غسان كنفاني

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عابر سبيل
المدير العام
avatar

عدد المساهمات : 1023
نقاط : 1641
السٌّمعَة : 8
تاريخ التسجيل : 22/07/2010

مُساهمةموضوع: رواية ام سعد للروائي الشهيد غسان كنفاني    الثلاثاء ديسمبر 25, 2012 1:01 am


الام .. في رواية ام سعد للروائي الشهيد غسان كنفاني

رحاب فارس الخطيب





الإهداء ..





إلى أم سعد , الشعب والمدرسة ...





بدءاً بالإهداء مروراً بالأحداث إلى نهاية القصة التي لم تنته بعد... عبرت أم سعد وما زالت تعبر عن الأم البسيطة التي تكد وتعمل وتجتهد في سبيل لقمة العيش لتمتد جبلا شامخا لتعبر عن أمة مثقلة بالهموم والتعب, لترسم نضال شعب تعب جاهد ويجاهد ليحقق المستحيل وحده في ساحة الحياة لا لأنه جبار لم ولن يتعب بل لأنه أراد صعود الجبال لا بد أن يتجاوز الحفر ..










صورة الأم التي امتدت لتكون كل الأمهات لترسم صورة وطن يعتز بأبنائه ...استطاع أديبنا الكبير غسان كنفاني أن يصور بداية عرضه لشخصيتها





(مثل شيء ينبثق من رحم الأرض ) وهذه إن عبرت فإنما عن شخصية قوية هي الأم... وهي دائماً ( تصعد من قلب الأرض وكأنها ترتقي سلما لا نهاية له) فالأم عطاء بلا حدود هي الماضي والحاضر والمستقبل.










أم سعد هي صوت الإرادة والتحمل والصوت الذي يصرخ في وجوه الضعفاء الذين يدعون القوة.





( أم سعد هي ترقي الطريق نحونا,تحمل الصرة الصغيرة التي تحتفظ بها دائماً وتسير عاليا كما لو أنها علم ما تحمله زنود لا ترى ) هي رمز القوة دائماً تسير عاليا تأبى أن تركع لأن الأم إن خضعت تاهت الأمة وضعفت فتكون في مهب الريح ...





وهي عند كاتبنا رمز الأمل والعطاء بلا حدود رغم الجراح فهي ترفع يدها المجروحة بإشراقه أمل عبرت عنه بعود الدالية اليابس نحو بطل قصتنا ليزرعه وهذا تعبير عن المستقبل والنظرة إلى المستقبل إنه آت ولا بد لنا أن نحياه ونحضر له بالعمل والجهد.





رغم المواقف العادية التي أظهرها أديبنا من خلال أحداث القصة إلا أن كل كلمة فيها وموقف يحلل وينقد واقعا لا يستطيع الكثيرون عن تحليله وفهمه.





(والزيتون لا يحتاج إلى ماء أيضا, إنه يمتص ماءه عميقا في بطن الأرض, من رطوبة التراب) فالزيتون يعبر عن أبناء الوطن الذين يمتدون بعيدا في بطن الأرض يتجذرون عميقا يحيون ويصمدون ويتغذون حبه وصبره طويلا...هذه كلماتها والتي تعبر عن أم عظيمة يزخر الوطن بأمثالها فكلهم أم سعد...





(وبدت لي وهي تمشي عبر الممر شيئاً شامخاً عالياً,كما كانت تبدو دائماً) فالأم دائماً تخاف على أبنائها وهنا خوفها أمتد ليعبر عن خوفها على الوطن فهو أغلى من أبنائها وعليهم أن يضحوا ولا يقفوا عند حد في سبيل عودته حراً.





ويظهر تمسك أم سعد بالمبادئ فهي تنادي بالحرية التامة للإنسان وللوطن أثناء جدالها مع المختار عن مجموعة الشباب الذين رفضوا أن يكونوا اوادم بالمعنى المعاصر. تلك المرأة البسيطة المظهر العميقة الشخصية المتجذره بالأرض لتكون الصوت الصامد الحر فينا.





فهي بعبارتها البسيطة تعبر عن فلسفة عظيمة تلخص الهزيمة وقضبان الحبس الكبير الدنيا, لكنها مصرة على الخروج من الحبس (الحبس كله!) أم سعد عانت الكثير من البؤس والحرمان إلا أنها تأمل (ترتد إلى لساني غصة المرارة التي علكتها, حتى الدوار سنة بعد سنة) (وسقط صمت متحفز فيما بيننا ,وفجأة رأيتها جالسة هناك,عجوزا قوية ,اهترأ عمرها في الكدح الشقي) فتعب أم سعد تشهده السنون وتؤكده الحوادث...تعبت فهي إنسانة بسيطة إلا أنها تصمد لتتحمل ما لم يتحمله الآخرون.





فهي مصرة على العودة إلى الوطن البعيد تفتقده تحياه ذكرى تصمم على العودة إليه فتقدم ابنها في سبيل ذلك وترفض الخضوع,وتريد الانضمام إليه لتعود إلى الوطن.





وأم سعد جبل من الثبات داخله ألم وتعب وحسرة (واهتز الجبل أمامي ثمة دموع عميقة أخذت تشق طريقها إلى فوق) )لقد جاءت مثلما تتفجر الأرض بالنبع مثل أول الأبد,مثلما يستل السيف من غمده الصامت) ,(عمري كله لم أر كيف يبكي الإنسان مثلما بكت أم سعد . تفجر البكاء من مسام جلدها كله. أخذت يداها اليابستان تنشجان بصوت مسموع , كان شعرها يقطر دموعا,شفتاها,عنقها,مزق ثوبها المنهك,جبهتها العالية ) آه أم سعد حينما يبكي الجبابرة تبكي الأنهار دموعا وتنشج الأرض ويهدر الرعد صراخا وأنينا,ورغم ذلك جبهتها عالية لا تنحني فهي لا تستطيع الانحناء وهي الأم المناضلة لا تعرف الخوف تقف فتكون مثالا للصبر والصمود لا لأنها أرادت بل لأن حلما بالكرامة يجثو على صدرها يبعده الكثيرون لأنهم يخافونه.





أم سعد هي الوطن والوطن أم سعد هي المرأة التي أبت أن تبكي لأن البكاء لا يكون إلا على الميت لكن الوطن لم يمت في قلبها بل تتنفسه شوقا وحبا وكرامة رغم قسوة وألم الجراح التي تجرعتها في سبيل أمل تحياه بالعودة إلى وطن ترفض أن يصبح ذكرى فهو الأمل الذي يربطنا بالحياة نحبه ونعشقه ينبض عزة وإباء لا يضام.





أم سعد المرأة الفلسطينية التي هجرت عن موطنها فهي رمز لكل أم فلسطينية عانت ألم الشتات وفقد الأحباب وتقديم الابناء واحدا تلو الآخر في سبيل الحب الأكبر والأغلى, فهي خير مثال لكل أم ما زالت صامدة رغم الجراح..كانت رمزاً وما زالت تمثل الأمومة والعطف تقدم ابناءها للوطن فهو الام الرؤوم لأبنائه.





وغسان كنفاني أديب المعاناة والألم استطاع أن يقدم رواية غاية في الإبداع من خلال عناصر القصة من مكان وزمان وشخوص وأحداث زاخرة إلا أن العقدة لم تكن لتصعد فتصل الذروة لأن القصة ما زالت مستمرة والعقد كثيرة في كل يوم ولحظة في الوطن والشتات.قلم مبدع تميز بصدق العرض وبعد الرؤيا والصورة العميقة التي تلخص أحداثا كثيرة بصورة معبرة عميقة المعنى قوية العبارة فكل لفظة وكل عبارة وكل صورة تحمل أبعادا ورؤى تستشرف المستقبل وتأتي ببارق أمل رغم عتمة الواقع...هذا أنت أديبنا الكبير غسان كنفاني الأديب الفلسطيني الذي غادرنا مستعجلاً ليترك يداً وضعها على الجرح وأملاً لا بد حاصل في يوم من الأيام وهو العودة للوطن.










رحاب فارس الخطيب / ناقدة وكاتبة من فلسطين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://bwabtalaksa.mam9.com
 
رواية ام سعد للروائي الشهيد غسان كنفاني
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
أغاريد الحروف :: منتدى ألقصة وألرواية-
انتقل الى: